شركاؤنا

أنتم جميعًا تستحقّون الشكر والثناء، فلولاكم بعد توفيق الله عز وجل لم يكن هذا الصرح العظيم أن يصل إلى ما وصل إليه اليوم ولولا جهودكم معنا منذ البداية لما كان للنجاح أيّ وصول، ولما تحققت الأهداف، فأنتم أساس رفعة هذا الوقف الخيري وأساس تقدمه، وأنتم من يحمل شعلة النجاح والتطور، فشكرًا لكم من أعماق القلب على عطائكم الدّائم، ووقفاتكم الرائعة، فكلمات الثّناء لا توفيكم حقكم، وكل عبارات الشكر لا تصف مدى امتناننا لكم.

ساهم معنا